محلات تجاري للبيع : عقارات للبيع في سوريا : مطعم مكتب : اسعار
بيع واشتري مجاناً
المنزل والحديقة اجهزة - الكترونيات عقارات سيارات ومركبات
سجل الآن
إذا كنت تملك حسابا اضغط هنا
مميزات
تسجيلك في السوق المفتوح: إضافة إعلانك مجاناً إضافة عدة صور لإعلانك تواصل مع البائع عن طريق التعليقات يبقى إعلانك على الموقع مدة 180يوماً
مشكلة في الشبكة, انقر هنا لإعادة تحميل الصفحة
الدردشة ليست جاهزة بعد

ابنية تجارية للبيع في سوريا

1 - 26 نتيجة من 26

إعلانات قريبة منك

سيتم استخدام موقعك لعرض الإعلانات القريبة منك

ابنية تجارية للبيع في سوريا
هل تود حفظ معطيات البحث؟ احفظ نتائج البحثالبحوث المفضلة
عرض الإعلانات على الخريطة
كن أول من يعلم عن الإعلانات الجديدة في تجاري للبيع أعلمني

right curve arrow

بيع كل شئ على السوق المفتوح

left curve arrow أضف إعلان الآن

قطاع العقارات التجارية في سوريا

العقارات التجارية في سوريا

يقصد بالعقارات التجارية بأنها العقار غير السكني الذي يتم استخدامه لمزاولة إحدى المهن التجارية أو الصناعية أو المهنية والعلمية وسواء كان هذا العقار مستثمراً أو غير مستثمر، مملوكاً أو مستأجراً، وسواء كان تام لبناء أم على الهيكل باعتباره مقدرٌ تجارياً، ويضيف البعض ‘ليها العقارات السكنية التي تكون الغية منها استثمارية وليست سكنية، ويلجأ عدد كبير من المواطنين العاملين في مختلف القطاعات التجارية إلى البحث عن عقار تجاري للبيع أو الإيجار في مختلف المناطق السكنية أو التجارية والأسواق، وذلك للعمل وكسب الرزق، وعادة ما تكون أسعار هذه العقارات عالية جداً وفي ارتفاع مستمر وذلك حسب المساحة والموقع، إذ يمكن أن تكون هذه العقارات في وسط المدينة أو في التجمعات السكنية والأسواق الجديدة أو في الأرياف والقرى، وتختلف المساحات والتقسيمات بما يتناسب مع الغاية من العقار، وعادة ما يزيد البحث عن هذه العقارات في المناطق التي تشهد ارتفاعاً كبيراً في أعداد السكان، ويتم الإعلان عنها في المواقع الإعلانية تحت تبويب عقارات للبيع .

أهم أشكال العقارات التجارية

تختلف أشكال العقارات التجارية وذلك حسب موقعها ومساحتها وإطلالتها والغاية منها، ويطلق على هذه الأشكال مسميات مختلفة وهي كالآتي:

أسعار العقارات التجارية في سوريا

لم يعد تشييد العقارات حكراً على المدن الرئيسية في سوريا، وذلك للعديد من الأسباب أهمها نزوح الكثيرين، حيث امتد العمران بشكل واسع وكبير ليشمل القرى والأرياف والتي أصبحت بسبب تداعيات الحرب مركزاً للتجمع السكاني بأعداد كبيرة، وبالتالي ارتفع الطلب على العقارات في تلك المناطق من قبل السكان على مختلف أنواع العقارات كالمنازل والشقق والمحال التجارية، ولذلك بدأت بعض الشركات العقارية المحلية والدولية إلى إنشاء عدد متنوع من المشاريع السياحية والسكنية والعمارات والمؤسسات التعليمية، كالجامعات والمدارس في بعض المناطق، الأمر الذي أدى إلى زيادة الطلب على العقارات، وخاصة عقارات تجاري للبيع وعقارات سكنية، وقد شهدت أسعار العقارات بشكل عام ارتفاعاً كبيراً وملحوظاً، منها ريف حلب وخاصة مدينة منبج التي شهدت حركة عمرانية نشطة في ظل الازدحام السكاني الكبير بسبب نزوح السكان إليها، وهذا ما تسبب في حركة عمرانية واسعة ونشاط في سوق العقارات سواء للبيع أو الإيجار، وتعاني الأسعار هناك من ارتفاع كبير بسبب ارتفاع سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار، ومن المناطق المميزة في مدينة منبج والتي يحاول الكثيرون شراء العقارات فيها رغم ارتفاع أسعارها هي مناطق طريق حلب، وشارع الرابطة، وشارع 70، وشارع  30 وهي مناطق استراتيجية، تشهد حركة نشطة وخاصة في منطقة السوق الرئيسي أو سوق الموبايلات، ما يزيد البحث فيهاما عن عقارات للبيع ، حيث تصل أسعار بيع المحال التجارية بمساحة لا تزيد عن 15م² إلى حوالي 350 ألف دولار، وتم بيع محل تجاري بمساحة 24م² بسعر 34 ألف دولار، كما تشهد منطقة السرب أيضاً حركة تجارية وعقارية نشطة فهي من المناطق المكتظة والتي يبحث الكثير من أهلها عن عقارات سكنية وتجارية. 

كما ارتفعت أسعار العقارات المعروضة للبيع في دمشق وبعض المحافظات الأخرى بنسبة 15% وذلك وفق ما ذكره أصحاب مكاتب عقارية في المنطقة، ونتيجة لذلك تحوّل عدد كبير من السوريين من الادخار في القطع الأجنبي إلى الادخار عن طريق شراء أصول عقارية سكنية أو تجارية، وقد شهدت منطقة ريف حمص أيضاً ارتفاع أسعار العقارات التجارية، حيث تم بيع محل تجاري بسعر 15 مليون ليرة سورية أي ما يعادل 11 ألف دولار أمريكي، وتعاني محافظة حمص من تدمير عدد كبير من المباني والتي وصل عددها إلى ما يزيد عن 3 آلاف مبنى، حيث تعرض نحو 6 آلاف مبنى لدمار بالغ، وما يقارب 5 آلاف مبنى لدمار جزئي، ما أدى إلى نزوح أعداد كبيرة من السكان، ومع عجز المواطنين في ريف حمص الشمالي عن إصلاح بيوتهم وعقاراتهم المدمرة، اتجه أغلبهم لعرضها للبيع، ما خلق عرضاً كبيراً في سوق العقارات، ولكن مع قلة الطلب عليها، أما في الغوطة الشرقية فقد كان سعر العقار قبل الهدنة يصل إلى مليون ليرة سورية، ارتفع بعد ذلك ليصل إلى 4-5 ملايين ليرة، على اختلاف نوعه سواء كان عقارات سكنية كالشقق السكنية أو المحال التجارية والأراضي.

مشاريع عقارية في سوريا

مشروع الشعلان

وهو عبارة عن مشروع عقاري سكني تجاري في دمشق، يسمى الشعلان، وقد تم الانتهاء من بناء جزء كبير من المشروع، وهو متاح للبيع، إذ يمكن للراغبين بشراء وحدة عقارية فيه التقديم لامتلاك شقة أو مكتب تجاري أو عيادتة في قلب العاصمة، وتحديداً في منطقة الشعلان التجارية وذلك ضمن بناء حديث عصري بإكساء خارجي مميز من الغرانيت الطبيعي، وتتوفر الوحدات بمساحات مختلفة، منها وحدات بمساحة 50م² مكونة من غرفتين ومنافعهما للشقق والمكاتب، بالإضافة إلى محلات تجارية بمساحات تترواح بين 20-60م².

مشروع نيرفانا التجاري

وهو مشروع عقاري تجاري يقع بالقرب من محطة الحجاز في العاصمة دمشق، ويتكون المشروع من فندق مصنف 5 نجوم مكون من 12 طابقاً، ومجمع تجاري يضم عدداً كبيراً من الوحدات ذات المساحات والتصاميم المختلفة،  إلى جانب عدد من المطاعم ومواقف سيارات تحت الأرض، إلى جانب محطة وقود، وتزيد قيمة المشروع عن 25 مليار ليرة سورية.

أرسل ملاحظاتك لنا
لا تفوّت عليك هذه الصفقات